عبد الرحمن العشماوي

هو الشاعر السعودي عبد الرحمن بن صالح بن حسين عشماوي الغامدي، من الشعراء الذي ساهموا في الأدب السعودي والعربي في ثمانينات القرن الماضي، كما أنه عُني بالأشعار الإسلامية واهتم فيها، وولى اهتمامًا لتناول الأحداث السياسية والاجتماعية في أشعاره وكتاباته، واتخذ من التدريس الجامعي مهنة له، وكان له العديد من الإسهامات الثقافية والإعلامية، فإلى جانب دواوينه الشعرية وأعماله النثرية، قدم برامجًا إذاعيةً عدّة، مثل: برنامج فيض الخاطر، وبرنامج من ذاكرة التاريخ، وبرنامج آفاق ثقافية، كما شارك بشكلٍ متواصلٍ ببرنامج المجلة الإسلامية في تلفزيون القناة الأولى في المملكة العربية السعودية، وله العديد من المشاركات الأدبية عبر الصحف والمجلات.[١][٢]


مولد ونشأة عبد الرحمن العشماوي

وُلد العشماوي عام 1956 للميلاد، الموافق 1375 للهجرة، وذلك في منطقة الباحة جنوب المملكة العربية السعودية، تحديدًا في قرية عراء ببني ظبيان، التي قضى فيها طفولته قبيل الانتقال إلى الرياض، وقد توفي والده وهو في عمر صغير، فاعتنى به جده لأمه، أما والدته فهي سعدية بنت محمد علي سحّاب الغامدي، والتي اعتنت به، ولازمته مع جده.[١][٣]


تعليم عبد الرحمن العشماوي

بدأ العشماوي مرحلة تعلمه الابتدائية في قريته العراء، في مدرسة النجاح بالتحديد، كما كان لوالده الأثر البارز في مرحلته هذه، حيث كان صاحب ثقافة وعلم ودين، فانهلّ على ولده بعلمه، إلى جانب مكتبته الصغيرة التي أورثها له، بالإضافة إلى احتكاك العشماوي بشيوخ وأساتذة الدين البارزين، والذين كان لهم مساهمة أيضًا في تنشئته السليمة والمتدينة، مثل أستاذه محمد العواجي الذي ساهم في جعله حافظًا لكتاب الله، ولعدد جيد من الأحاديث النبوية، كما كان للحركة الوهابية أثرٌ كبير في تشكيل فكر العشماوي.[٤]


أكمل العشماوي مرحلته المتوسطة والثانوية في المعهد العلمي الموجود في منطقة الباحة، وانتقل بعد ذلك إلى الرياض، ليسجل في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، والتي حصل منها على درجتي البكالوريوس والماجستير في اللغة العربية وآدابها.[١][٥]


أما بالنسبة لمسيرة العشماوي المهنية، فقد توصل إلى منصب أستاذٍ مساعد في النقد الحديث في كلية اللغة العربية في جامعته، كما تسلم منصب محاضر في قسم البلاغة والنقد، ومنهج الأدب الإسلامي أيضًا، واستمر على ذلك إلى أن تقاعد.[١]


أسلوب عبد الرحمن العشماوي

تتصف أشعار العشماوي بأنها ذات لغةٍ عربيةٍ فصيحة، ووزنٍ صحيح، فقد بناها على هيئة قصائد موزونة على ثلاث مراحل، وهي: مرحلة الشعر العمودي التقليدي، ومرحلة شعر التفعيلة، ومرحلة المزاوجة بين الشعر العمودي وشعر التفعيلة.[٦]


منهج عبد الرحمن العشماوي الشعري

نشأة العشماوي الدينية والوهابية بين أسرته وبيئته، جعلته ينتهج القيم والمفاهيم الإسلامية كأساسٍ في جميع أشعاره وقصائده، كما جعلته يجسّد شخصية الإسلام والأمة، فنجده واصفًا ما سبقه من شعراء الإسلام بأسلافه، كما قال:[٧]


قصائدي لم تزل تجري على نسق من الوفاء لأسلافي وما نالوا.



كما كانت تجربة العشماوي الشعرية تتمحور حول تبنيه لثلاث قضايا رئيسية، ألا وهي الدين، والسياسة، والمرأة، وتتطرق للقضايا الفرعية لكل واحدة، فقد كان العشماوي معروفٌ بحرصه على التنوع في اختيار المسائل الشعرية، فتارةً يبدع من المسائل المتجددة من محيطه، كالأحداث السياسية، والتغيرات الاجتماعية، وتارةً يلجأ إلى أصالته في اختياره الموضوعات الشعرية التقليدية، مثل المدح والرثاء والهجاء والحكمة، وغيرها من الموضوعات.


مؤلفات عبد الرحمن العشماوي

يتميز الشاعر عبد الرحمن العشماوي بغزارة مؤلفاته الشعرية والنثرية، وقد بلغت عدد دواوينه الشعرية 23 ديوانًا شعريًا، ليصبح في ذلك من أكثر الشعراء إنتاجًا، ومن أبرز دواوينه:[٨][٩]

  1. إلى أمتي.
  2. صراع مع النفس.
  3. بائعة الريحان.
  4. مأساة التاريخ.
  5. القدس أنتِ.
  6. نقوش على واجهة القرن الخامس عشر.
  7. إلى حواء.
  8. عندما يعزف الرصاص.
  9. شموخ في زمن الانكسار.
  10. يا أمة الإسلام.
  11. هي أمي.


ومن مؤلفاته النثرية:[٧]

  • الاتجاه الإسلامي في آثار علي أحمد باكثير.
  • من ذاكرة التاريخ الإسلامي.
  • بلادنا والتميز.
  • إسلامية الأدب.


القدس أنتِ

من أشهر مؤلفات الشاعر عبد الرحمن العشماوي ديوانه القدس أنتِ، حيث برزت فيه قوميته وعروبته، وهو عبارة عن أشعار يصور فيها الشاعر القدس وآلامها، ويدعو إلى فكّ أسرها من الاحتلال الصهيوني المغتصب، ويتكون هذا الديوان من 33 قصيدة، ومما جاء فيه:[١٠][١١][١٢]


في وجهها الحُنْطيِّ، ألفُ حكايةٍ بلسانِ حَسْرةِ قلبها تحكيها مَنْ أنتِ، والتفتَتْ إليَّ، وصَمْتُها مني برغم جفافها يُدْنيها من أنتِ؟، واشتعلتْ على أَهدابها نظراتُ حُزْنٍ كاللَّظى تُصْليها من أنت؟، وانطفأت شموعُ حديثها مثل انطفاء اللَّحن من شاديها


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث أمرأة الديوي وولانداري، الشعر في ديوان القدس أنت لعبدالرحمن ثالح العشماوي، صفحة 28.
  2. فهد فريح الرشيدي، تجربة عبدالرحمن العشماوي الشعرية، صفحة 8.
  3. فهد فريح الرشيدي، تجربة عبدالرحمن العشماوي الشعرية، صفحة 4.
  4. "عبد الرحمن العشماوي"، المعرفة.
  5. فهد فريح الرشيدي، تجربة عبدالرحمن العشماوي الشعرية، صفحة 5-6.
  6. فهد فريح الرشيدي، تجربة عبدالرحمن العشماوي الشعرية، صفحة 27-20.
  7. ^ أ ب فهد فريح الرشيدي، تجربة عبدالرحمن العشماوي الشعرية، صفحة 18-19.
  8. أمرأة الديوي وولانداري، الشعر في ديوان القدس أنت لعبدالرحمن ثالح العشماوي، صفحة 29.
  9. فهد فريح الرشيدي، تجربة عبدالرحمن العشماوي الشعرية، صفحة 17-10.
  10. أمرأة الديوي وولانداري، الشعر في ديوان القدس أنت لعبدالرحمن ثالح العشماوي، صفحة 29.
  11. عبد الرحمن العشماوي، ديوان القدس أنتِ، صفحة 247-248.
  12. "القدس أنتِ"، الجزيرة.