دريد بن الصمة

هو دريد بن معاوية بن بكر بن علقة بن جداعة بن غزية بن جشم بن معاوية بن بكر بن هوزان بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، سمي بدريد وهي تصغير لأدرد؛ أي الذي تحاتت أسنانه، ويكنى أباقرة، لكنه لم يصرح بهذه الكنية في شعره، لكن لم يُعرف بكنيةٍ غيرها، سنعرف عن دريد المزيد من خلال المقال الآتي.[١][٢]


مولد دريد بن الصمة

ولد دريد عام 512 م، أو عام 483 م، وذلك أغلبه في الجاهلية، ويكون على نحو ذلك شاعرٌ مخضرم، لأنه أدرك الإسلام رغم وقوع جُل شعره في الجاهلية، ووالده اشتهر بلقب الصمة، فنودي دريد بن الصمة على لقب والده، وله من الأعمام اثنان؛ مالك وهو أكبر من والد دريد، وقد كان يلقب هو الآخر بالصمة، فعرفا الأخوين بالصمتين، أما مالك فهو شاعر، وكذلك والد دريد، وعمه الآخر هو خالد بن الحارث، أما والدته فهي ريحانة بنت معد يكرب الزبيدي، يذكر بأنها سبية لوالده أخذها في غارة على بني زبيد وتزوجها، ويقال بأنها كانت شاعرة أيضًا، ولدريد من أمه وأبوه أربعة أخوة هم: عبد الله، عبد يغوث، قيس، وخالد، وقد قتلوا جميعهم، أما عن دريد نفسه وأبنائه، فله من الأولاد سلمة، ومن البنات عمرة، ويذكر بأنهما الاثنان شاعران كوالدهما، ووالدتهما زوجة دريد الأولى سمادير، والتي تزوج بعد طلاقها منه بواحدةٍ أخرى.[٣][٤]


ثقافة وعلم دريد بن الصمة

ذكر أن أباه وعمه مالك كانا شاعرين، وكذلك والدته، ومن ذلك فقد نشأ في بيت الشعر، وهذا له أثر كبيرعليه، كذلك خاله عمرو بن معد يكرب الذي كان شاعرًا أيضًا وقد تأثر دريد به كثيرًا، الأمر الذي أثرى شاعريته، وصقل موهبته، وفصاحة لسانه، فلازم خاله واستفاض في علمه منه، فتخرج من ذلك في قرض الشعر، ومما عزز ذلك أيضًا ما خاضه من معارك، وما كان له فيها من فروسيةٍ واضحة وجلية.[٥]


أسلوب ومنهج دريد بن الصمة

تغلب مواضيع المديح والرثاء في أشعار شعراء الجاهلية، ولكن أشعار دريد تعبر عن فنونٍ أخرى غير ذلك، فيبدأها بالفخر، وما كان له من فروسيةٍ، ونصرٍ في ميادين المعارك، ليمتد ذلك إلى المفاخرة بقومه وأمجادهم، ولكن مفاخرته بنفسه كانت لها الغلبة في أشعاره ذاكرًا فيها وصف الجاهلية المعتاد، من طيورٍ، ووحوشٍ، وصحراء، وجبالٍ، وأوديةٍ، فكان أسلوبه في التعبير والتصوير ذو صبغةٍ مادية حسية.[٦]

ومما جاء في فنون شعره أيضًا الهجاء والتهديد، والذي طغى عليهما أسلوب السخرية والتهكم، أما في الرثاء فقد كان قليلًا بغرض التأبين فقط، وذلك بعاطفةٍ صادقة معبرًا من خلالها عن الوجدان الجماعي وأثر الفقد، وهو كسائر شعراء عصره من الجاهلية، وكان للمديح في شعره نصيب ولكنه اقتصر على من مدحه فقط.[٦]


مؤلفات دريد بن الصمة

لدريد بن الصمة ديوان شعري كان أول من ذكره هو أبو الفرج الأصفهاني، ويذكر الأخير بأن لدريد ديوان يجمع أشعاره، وقد جاء بأكثر من روايةٍ له، من مثل الأصمعي، وأبو عمرو الشيباني اللذان عملا هذا الديوان، وكذلك أبو سعيد السكري، وقد ذكر ابن خير الإشبيلي بأن أبو علي القالي قد حمل معه دواوين شعر للأندلس عام 330 هجري، وكان منها ديوان دريد بن الصمة، وقد جمع أشعاره أخيرًا الدكتور عمر عبد الرسول في ديوان سمّاه ديوان دريد بن الصمة.[٧]


أشهر أشعار دريد بن الصمة

من أشهر أشعار دريد ما قاله في رثاء أخيه عبد الله في موقعة الصلعاء حيث قال:[٨]


يا راكِباً إِمّا عَرَضتَ فَبَلِّغَن أَبا غالِبٍ أَن قَد ثَأَرنا بِغالِبِ قَتَلنا بِعَبدِ اللَهِ خَيرَ لِداتِهِ ذُؤابَ بنَ أَسماءَ بنِ زَيدِ بنِ قارِبِ وَأَبلِغ نُمَيراً إِن مَرَرتَ بِدارِها عَلى نَأيِها فَأَيُّ مَولىً وَطالِبِ وَعَبساً قَتَلناهُم بِحُرِّ بِلادِهِم بِمَقتَلِ عَبدِ اللَهِ يَومَ الذَنائِبِ



وقال أيضًا في ذلك:[٩]


أَمَرتُهُمُ أَمري بِمُنعَرَجِ اللِوى فَلَم يَستَبينوا النُصحَ إِلّا ضُحى الغَدِ فَلَمّا عَسوني كُنتُ مِنهُم وَقَد أَرى غِوايَتَهُم وَأَنَّني غَيرُ مُهتَدي تَنادوا فَقالوا أَردَتِ الخَيلُ فارِساً فَقُلتُ أَعَبدُ اللَهِ ذَلِكُمُ الرَدي


وفاة دريد بن الصمة

عمّر دريد بن الصمة أكثر من مئةٍ وعشرين سنةً، فعده السجستاني من المعمرين، وقد قتل يوم حنين عام 632 م، وهو العام الثامن من الهجرة، وبذلك يمكن القول بأن عمره حينها ناهز المئة والستون، أو المئتين، ولكن يقول صاحب الخزانة عن صاحب الكشف: "إن دريدًا قتل يوم هوازن وهو شيخ، هم ينيف على المائة لا ينتفع إلا برأيه"، وهو أرجح القول، أما محمد خير البقاعي في ديوان دريد الذي جمعه هو يقول أنّ الروايات اتفقت على أنه دريد قتل يوم حُنين، وذلك عام 603 م.[١٠][١١]

المراجع

  1. تحقيق الدكتور عمر عبد الرسول، ديوان دريد بن الصمة، صفحة 7.
  2. الجمعي حميدات، بنية للجملة العربية في ظيوان دريد بن الصمة، صفحة 13.
  3. تحقيق الدكتور عمر عبد الرسول، ديوان دريد بن الصمة، صفحة 14-7.
  4. الجمعي حميدات، بنية للجملة العربية في ظيوان دريد بن الصمة، صفحة 14.
  5. تحقيق الدكتور عمر عبد الرسول، ديوان دريد بن الصمة، صفحة 15-16.
  6. ^ أ ب تحقيق الدكتور عمر عبد الرسول، ديوان دريد بن الصمة، صفحة 21-18.
  7. تحقيق الدكتور عمر عبد الرسول، ديوان دريد بن الصمة، صفحة 26-25.
  8. الجمعي حميدات، بنية للجملة العربية في ظيوان دريد بن الصمة، صفحة 18.
  9. الجمعي حميدات، بنية للجملة العربية في ظيوان دريد بن الصمة، صفحة 14.
  10. تحقيق الدكتور عمر عبد الرسول، ديوان دريد بن الصمة، صفحة 8-9.
  11. الجمعي حميدات، بنية للجملة العربية في ظيوان دريد بن الصمة، صفحة 13-14.