البحر الطويل

هو أحد بحور الشعر العربي، وهو بحر الجلالة، وبحر العمق، وبحر النبالة والجد، وسمي طويلًا؛ لأنه أطول بحور الشعر، ولكثرة حروفه من بين بحور الشعر العربي الأخرى، وهو يتكون من 48 حرفًا، وهو أكثر البحور استخدامًا عند الشعراء الكبار، ممن مميزات هذا البحر أنه لا يكون مجزوءًا، ولا مشطورًا، ولا منهوكًا.[١][٢]


تفعيلات البحر الطويل

يتكون البحر الشعري بشكلٍ عام من التفعيلات؛ إذ أن التفعيلة الواحدة تتكون من مقاطع، والمقاطع تتكون من أسبابٍ وأوتاد، وهذا كله يدور في الدائرة العروضية؛ التي تبدأ بالتفعيلات لتنتهي إلى وزن البحر وماهيته، وقد تم تقسيم الدوائر العروضية إلى خمس دوائر، الطويل يقع في الدائرة الأولى مع المديد والبسيط، أما عن تفعيلاته [٣]:

فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن، وهن تفعيلتين مكررتين؛ "فعولن مفاعيلن"، أربع مرات.


مفتاح البحر الطويل

لكل بحر مفتاح، والمفتاح يعني الجملة الموزونة، التي تأتي على إيقاع البحر الوارد اسمه فيها، ومفتاح البحر الطول، هو:

"طويلٌ له دون البحور فضائل، فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن". [٤]


أنواع البحر الطويل

يقسم البحر الطويل إلى ثلاثة أنواعٍ، وهي:[٥]

  • البحر الطويل الصحيح: وهو ما كانت عروضه مقبوضة (مفاعلن)، وضربها صحيحًا (مفاعيلن)، مثال:

تمنيت أن الخمر حلت لنشوة تجهلني كيف اطمأنت بي الحال

  • البحر الطويل المقبوض: وهو ما كانت عروضه مقبوضة (مفاعلن)، وضربها مقبوضًا مثلها، مثال:

وقفت وما في الموت شك لواقف كأنك في جفن الردى وهو نائم

  • البحر الطويل المحذوف: وهو ما كانت عروضه مقبوضة (مفاعلن)، وضربهت محذوف، والحذف هو إسقاط سبب خفيف من آخر التفعيلة فتصبح (مفاعي)، وتنقل إلى (فعولن)، مثال:

نعم دعت الدنيا إلى الغدر دعوة أجاب إليها عالم وجهولُ


خصائص البحر الطويل

يمتاز البحر الطويل بعدة شروطٍ لا توجد في غيره من البحور، وهي:[٦]

  • هو دائمًا تام؛ لا مجزوء، ولا مشطور، ويدخله التصريع، ليجعل العروض والضرب متساويان.
  • من علله أنه يدخله الحذف في نوعه الثالث.
  • يتواجد الزحاف فيه بكثرةٍ في حشوه، وذلك في "فعولن"، عكس "مفاعلن".
  • تفعيلة العروض في أنواعه الثلاثة مقبوضةٌ دائمًا.


مثال على البحر الطويل

من الأمثلة الشعرية على البحر الطويل:[٧]

  • تَمَنَّيتَها لَمّا تَمَنَّيتَ أَن تَرى، صَديقاً فَأَعيا أَو عَدُوّاً مُداجِيا
  • فَفاضَت دُموعُ العَينِ مِنّي صَبابَةٌ، عَلى النَحرِ حَتّى بَلَّ دَمعِيَ مِحمَلي
  • عَصَرتُ فُؤادي في إِناءٍ مِنَ الهَوى، وَأَدنَيتُهُ مِن مِرشَفِ الرؤساء


أقسام بحور الشعر حسب التفعيلات وعددها

تقسم بحور الشعر بالرجوع إلى تفعيلاتها إلى قسمين:[٤]

  • البحور الصافية: أو كما تسمى بالبسيطة، إذ تحتوي على تفعيلةٍ واحدة فقط، أما البحور التي تنتمي إلى هذا القسم، فهي؛ البحر الرمل، الكامل، الرجز، الهزج والمتدارك، المتقارب، والوافر.
  • البحور المركبة: أو الممزوجة، وهي التي تتكون من تفعيلتين، كما في البحر الطويل، والبحر البسيط، السريع، المنسرح، الخفيف، المديد، المضارع، المجتث، والمقتضب.


كما وتقسم البحور حسب عدد تفعيلاتها إلى:[٤]

  • البحور التامة، وهي الكاملة التي لا ينقص عدد تفعيلاتها، مثل: البحر الطويل.
  • البحور المجزوءة، وهي التي يحذف منها أخر تفعيلة في الشطر الأول والشطر الثاني، أما عن هذا الأمر فهو واجب في البحر المديد، المجتث، الهزج، المقتضب، والمضارع، ومن الممكن دخوله في كل من البحر الكامل، البسيط، الرجز، الوافر، الرمل والخفيف، المتدارك والمتقارب، ولكن المجزوء يمتنع عن البحر الطويل، البحر السريع، والمنسرح.


المراجع

  1. محمد بشير، نظرات في البحور المتداولة بكثرة في الشعر العربي واستخدامها في الشعر الأردي، صفحة 28 29. بتصرّف.
  2. غازي يموت، بحور الشعر العربي عروض الخليل، صفحة 35. بتصرّف.
  3. غازي يموت، بحور الشعر العربي عروض الخليل، صفحة 222 223. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت الاستاذ محمد هموش، FLLA/Arabe/S1/المحاضرة 6 بحور الشعر وبحر الطويل.pdf?_t=1610012663&ved=2ahUKEwjGzfL-xYvxAhVPzaQKHZ6mCfg4HhAWMAh6BAgEEAI&usg=AOvVaw3VuNq9HXRRKsirOds97zh2 بحور الشعر مادة العروض، صفحة 1-2. بتصرّف.
  5. مصطفى جمال الدين، الإيقاع في الشعر العربي من البيت إلى التفعيلة، صفحة 96 97. بتصرّف.
  6. مصطفى جمال الدين، الايقاع في الشعر العربي من البيت إلى التفعيلة، صفحة 98. بتصرّف.
  7. أستاذ دكتور ديزره سقال، العروض والتجديد في أيقاع الشعر العربي، صفحة 29. بتصرّف.