بحر الرجز

جاء تعريف الأرجوزة في المعجم الوسيط بأنه النشيد الذي ينظم على بحر الرجز، ويدعى من ينظمه براجز ورجّاز[١]، وهو فن من الشعر الشعبي[٢]، هذا وتعرف أيضًا الأرجاز بأنها نظم من بحر الرجز في الشعر العربي. والرجز في اللغة هو اضطراب وتتابع، أما اصطلاحًا فهو نوع من الشعر، يتكوّن من ست تفعيلات، وجمع إرجوزة أراجز، ولقد سمي بالرجز لتوالي حركاته وسرعتها، ويذهب المؤرخون أن تاريخ الأرجوزة يعود إلى ما قبل الإسلام، وأن أول من وضعها هو الراجز المعروف العجاج، ولقد نظم فيها شعر المدح، والهجاء، والرثاء، وذلك لتناسبها مع جميع أغراض الشعر، لما تتميز تفعيلاتها من مرونةٍ، وخفة الوزن.[٣]





تفعيلات بحر الرجز

وزن البحرالرجز وتفعيلاته هي:[٤]

مُسْتَفعِلنْ مُسْتَفعِلنْ مُسْتَفعِلنْ    مُسْتَفعِلنْ مُسْتَفعِلنْ مُسْتَفعِلنْ


مفتاح بحر الرجز

يأتي مفتاح بحر الرجز على النحو الآتي:[٥]

في أبحر الأرجاز بحر يسهل  مُسْتَفعِلنْ مُسْتَفعِلنْ مُسْتَفعِلنْ


أنواع بحر الرجز

يأتي بحر الرجز بأربعة أنواعٍ وهي:

  • الرجز المشطور: وهو البيت الذي حذف منه شطر كامل، فلا عروض له، ومثل هذا النوع يكثر في الرجز، مثاله قول الشاعر:[٦]

بالله خبر كيف كنت بعدي

--ب-/ --ب-/ب- -

مستفعلن مستفعلن متفعلن

  • الرجز المنهوك: وهو ما بقي منه تفعيلتين فقط، كقول الشاعر:[٦]

يا ليتني فيها جذع

--ب-/ --ب-

مستفعلن مستفعلن

وكقول أبي نواس:[٧]

إلهنا ما أعدلك

مليك كل ملك

لبيك قد لبيت لك

ما خاب عبد سألك

  • الرجز التام: ووزنه مستفعلن، أما عروضه صحيحًا، وضربه صحيحًا، يأتي على وزن مستفعلن، أما مقطوعه على وزن" مستفعل"، ومثاله قول الشاعر أبي فراس الحمداني:[٧]

ثم قصدنا صيد"عين قاصر" مظنة الصيد لكل خابر

الرجز المجزوء: ينظم على أربع تفعيلات عروضه وضربه صحيح، كقول الشاعر:[٧]


حول الحمى يا غانية طفل حشاه دامية



خصائص بحر الرجز

ثمة العديد من المزايا التي يشتهر بها بحر الرجز، فيما يأتي بعضٌ منها على سبيل الذكر لا الحصر:[٢]

  • يمتاز بحر الرجز بتقارب أجزاء أبياته، وكأنه في حركةٍ دائمة.
  • يعد بحر الرجز سهلًا لا يصعب على أحد نظمه.
  • ذو عذوبةٍ ورقةٍ وبساطةٍ.
  • تنوع أوزانه، وسهولة التجديد فيه.


قصائد نظمت على بحر الرجز

ثمة عدد من القصائد التي كتبت على بحر الرجز، ومنها ما يأتي:[٤]


ابن عبد ربه


بالله نبدأ وبه التمام وباسمه يفتتح الكلام


ياطالب العلم هو المنهاج قد كثرت من دونه الفجاج


وكل علم فله فنون وكل فن فله عيون


أولها جوامع البيات وأصلها معرفة اللسان


فإن المجاز والتأويل ضلت أساطير ذوي العقول


حتى إذا عرفت الأبنية واحدها وجمعها والتثنية



ابن الرومي:[٨]


إني إذا الخصم في الغي ابترك ولج في غرب الشفاه محك


اعلكته بكل الجموح ما علك وشاعرا أخطل يلغو بالضحك


حار بني إذا لم تحلكه الحنك حتى إذا ما الأمر بالأمر ارتبك


وأزدحم الورد عليه واعترك واعتبط الشر عليه وابترك



أحمد شوقي:[٩]


إلى حسين حاكم القنال  مثال حسن الخلق في الرجال


أهدي سلاما طيبا كخلقه مع احترام هو بعض حقه


وأحفظ العهد له على النوى والصدق في الود له وفي الهوى


المراجع

  1. مجمع اللغة العربية، المعجم الوسيط [عربي/عربي]، صفحة 342.
  2. ^ أ ب جمال نجم عبيدي، الرجز، صفحة 49. بتصرّف.
  3. الدکتور الشیخ محمّد صادق محمّد الکرباسي، المدخل إلى الشعر الحسيني لجزء الأول: دائرة المعارف الحسينية، صفحة 330. بتصرّف.
  4. ^ أ ب اميل بديع يعقوب، المعجم المفصل في علم العروض والقافية، صفحة 26. بتصرّف.
  5. عماد علي سليم الخطيب، مرجع الطلاب في النقد التطبيقي، صفحة 33.
  6. ^ أ ب د عبد الرؤوف زهدي، مهارة علم العروض والقافية، صفحة 25. بتصرّف.
  7. ^ أ ب ت عبد العزيز معتوق، علم العروض والقافية، صفحة 59.
  8. ابن الرومي، ديوان ابن الرومي الجزء الأول والثالث، صفحة 49.
  9. الدكتور إميل بديع يعقوب ، موسوعة علوم اللغة العربية مع الفهارس الجزء السادس، صفحة 115.